الدراسه في اليابان

الدراسه في اليابان




الدراسه في اليابان

الدراسه في اليابان

الجامعات والمعاهد

الدراسه في اليابان في 2005 بلغ عدد طلاب الجامعات في اليابان 2.8 مليون طالب مسجلون في 726 جامعة. معظم الجامعات تكون مدة الدراسة فيها 4 سنوات وتمنح درجة البكالوريوس، والبعض تكون لمدة ست سنوات خاصة في المهن الاحترافية مثل الطب. هناك ثلاث أنواع من الجامعات

جامعات وطنية: يبلغ عددها 96 جامعة

جامعات محلية: تشرف عليها حكومات المحافظات والمدن المحلية يبلغ عددها 39

جامعات خاصة: يبلغ عددها 372 جامعة

يبلغ متوسط كلفة الدراسة الجامعة للعام الواحد حوالي 1.4 مليون ين ياباني، ويعتبر من أعلى المصاريف بالنسبة للآباء، لذلك غالبا ما يعمل الأبناء أعمال إضافية مؤقتة بالإضافة إلى دروسهم الحامعية لتحصيل مصروفهم.

الدراسه في اليابان بسببالمستوى العلمي والتقني المتقدم لليابان

الدراسه في اليابان بسبب المستوى العلمي والتقني المتقدم لليابان

 

لماذا الدراسه في اليابان

عشرة أسباب تدفعك للدراسة في اليابان

هنالك الكثير من العوامل والأسباب التي تشجعك على اتخاذ القرار بالدراسة في اليابان في بلاد الشمس المشرقة ونذكر من أهمها:

  1. المستوى العلمي والتقني المتقدم لليابان حيث تحتل المرتبة الأولى عالميا من حيث عدد براءات الاختراع لكل ألف نسمة.
  2. الكثير من الأبحاث يتم تطبيقها عبر برامج التعاون الصناعي الأكاديمي حيث يتاح للمبتعث أن يقوم بأبحاث تمولها الشركات الكبرى في قطاعات التقنية العالية في اليابان.
  3. تحتل الجامعات اليابانية مراتب متقدمة في التصنيفات العالمية وتزاحم الجامعات الكبرى في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا على المراكز الأولى.
  4. تعد اليابان ثالث أكبر امبراطورية اقتصادية في العالم عدا كونها الدولة الشرقية والآسيوية الوحيدة في مجموعة الـ G8.
  5. الكثير من المتخصصين يؤكدون بأن القرن الحادي والعشرين هو القرن الآسيوي ومع صعود قوى جديدة كالصين والهند، فإن الإلمام باللغة وطريقة التفكير والتقنيات اليابانية خصوصا والآسيوية عموما يعد ميزة مهمة للمبتعث الدارس في اليابان.
  6. لا ريب أن المتخرج من اليابان يؤمل منه أن يعود إلى وطنه حاملاً تقنيات ونظما علمية وإدراية جديدة تختلف عما يتلقاه المبتعثون والمبتعثات إلى الجامعات الغربية ليعمل الجميع سويا بإذن الله لتوطين هذه التقنيات وتطويرها في بلادنا مستقبلا.
  7. توجد استثمارات يابانية متنوعة في المملكة في القطاعات الصناعية والهندسية والاستثمارية مما يجعل فرص العمل متوفرة بشكل جيد للمبتعث المتخرج من اليابان.
  8. يعد المبتعث المتخرج من اليابان عملة نادرة في سوق العمل حيث ما تزال أعداد الدارسين السعوديين في اليابان قليلة مقارنة بأعدادهم في دول أخرى يتواجدون فيها بعشرات الآلاف.
  9. توفر عدد من الشركات اليابانية فرص تدريب للمبتعثين السعوديين مما يكسبهم الخبرة العلمية ويدعم فرصهم المستقبلية في التوظيف.
  10. الأمن والأمان بشكل عام في اليابان والتعامل المحترم من الشعب يجعل الدراسة في بيئة مريحة للمبتعثات وعوائل المبتعثين.
لماذا الدراسه في اليابان يلجا اليها الكثير

لماذا الدراسه في اليابان يلجا اليها الكثير

شروط الالتحاق والامتحانات التي يجب اجتيازها في الجامعات للدراسه في اليابان

ما هي خطوات الالتحاق للدراسه في اليابان؟




 أولا) الالتحاق بمعاهد اللغة

 تساعد معاهد اللغة اليابانية الطلبة الأجانب بداية من المستوى المبتدئ على اجتياز حاجز اللغة. وتشرف الملحقية على برنامج الدراسة في اليابان للطلبة السعوديين المبتعثين، الذي يبدأ من مرحلة دراسة اللغة اليابانية، بمعاهد اللغة اليابانية.

 لطلاب مرحلة الباكالوريوس من الأجانب يتطلب الأمر عادة الالتحاق بمعهد للغة اليابانية لمدة سنة إلى سنتين يدرس فيها الطالب عدا اليابانية موادا كالرياضيات والفيزياء والكيمياء للأقسام العلمية والتاريخ والترجمة بين اليابانية والإنجليزية للأقسام الأدبية وفي الأسبوع الأول من ديسمبر لكل عام يقام اختبار القدرة في اللغة اليابانية لثلاثة مستويات ويعد تجاوزه شرطا لدخول الجامعات عالية المستوى بالإضافة إلى الاختبار الخاص بالطلاب الأجانب للتقديم للجامعات اليابانية “Examination for Japanese University Admission for International Students (EJU)” والذي يكون على مرتين في السنة في شهري يونيو ونوفمبر. وللالتحاق بمعاهد اللغة ينبغي على الطالب القيام بالخطوات التالية قبل القدوم إلى اليابان:

 وضع خطة دراسية وجمع المعلومات عن المعاهد المتاحة

الحصول على القبول من معهد دراسة اللغة

الحصول على التأشيرة من السفارة أو القنصلية اليابانية في المملكة والسفر إلى اليابان.

إتمام إجراءات القبول والتسجيل بالمعهد.

أثناء الدراسة بالمعهد ينبغي البحث عن معلومات عن الجامعات والكليات واختيار المؤسسة التي تريد الالتحاق بها. بعد التخرج من معهد اللغة اليابانية ينبغي الحصول على القبول في المؤسسة التعليمية المختارة وغالبا ما يكون ذلك في شهر أبريل حيث يبدأ العام الدراسي في اليابان في هذا الشهر.

 فيما يتعلق بطلاب الدراسات العليا فيمكنهم إذا كانت لغة الدراسة في الجامعة باللغة الإنجليزية التقديم للالتحاق ببرامج الدراسات العليا كطلاب رسميين أو طلاب باحثين لمدة ستة أشهر إلى سنة كمرحلة تمهيدية قبل الدخول بشكل رسمي إلى برنامج الدراسات العليا على أن لا تتجاوز المدة التحضيرية السنتين كحد أقصى.

 ثانيا) التقديم على اختبارات الالتحاق بالجامعات

 توجد الكثير من الشهادات والمرفقات اللازمة المعتاد طلبها عند الالتحاق بالجامعات. لذا ينبغي عليك من الآن أن تقويم بتجهيزها وإحضارها معك.

 لطلاب مرحلة الباكالوريوس: بيان درجات الصف الأول والثاني والثالث ثانوي (الشهادات المقدمة يجب أن تكون شهادات أصلية بالإضافة إلى ضرورة ترجمتها إلى اللغة الإنجليزية بواسطة هيئة معترف بها أو مكتب معتمد).

لطلاب مرحلة الدراسات العليا: بيان درجات المواد الدراسية إضافة إلى شهادة التخرج من الجامعة (الشهادات الأصلية وترجمتها للغة الإنجليزية – يفضل تجهيز أكثر من ثلاث نسخ).

مرحلة الدراسات العليا: خطة بحث توضح مضمون البحث العلمي الذي يرغب فيه الطالب.

شهادة تزكية من قبل المعهد أو المدرسة الثانوية التي تخرج فيها الطالب المتقدم.

اجتياز اختبار Nihon Ryugaku Shiken (اختبار التأهل للدراسة بالجامعات اليابانية) يعد من أهم المهام التي تنتظرك هنا. ذلك لأن هذا الاختبار يعتبر من أهم الشروط اللازمة من أجل الالتحاق بالجامعات اليابانية على الأخص بمرحلة الباكالوريوس وينقسم الاختبار هذا إلى شقين، الأول وهو عبارة عن امتحان متخصص في مهارات اللغة اليابانية من الكتابة والقراءة والمحادثة والاستماع، أما الشق الثاني فينقسم لعدة اختبارات مختلفة في المواد العلمية من الرياضيات والفيزياء والكيمياء. كما تبلغ الدرجة القصوى لهذا الامتحان في مادة اللغة اليابانية 400 درجة أما الرياضيات 200 درجة والفيزياء 100 درجة والكيمياء 100 درجة. علماً بأن الكثير من الجامعات اليابانية تضع شرط الحصول على معدل مرتفع من الدرجات شرطا أساسيا للحصول على قبول بها.

شروط القبول الالتحاق والامتحانات التي يجب اجتيازهال الدراسه في اليابان

شروط القبول الالتحاق والامتحانات التي يجب اجتيازهال الدراسه في اليابان